2020-01-29

مراسم حفل تنصيب والي ولاية الجزائر السيد شرفة يوسف

 

تبعا للحركة الجزئية التي أجراها مؤخرا السيد رئيس الجمهورية في سلك الولاة والولاة المنتدبين، أشرف وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية السيد كمال بلجود، اليوم الأربعاء 29 جانفي 2020 بقاعة محاضرات ولاية الجزائر، على مراسم حفل تنصيب الوالي الجديد لولاية الجزائر السيد يوسف شرفة، وكذا تسليم واستلام المهام بينه وبين الوالي السابق السيد عبد الخالق صيودة.

 

حضر فعاليات هذا الحفل كل من السادة رئيس المجلس الشعبي الولائي، النائب العام لمجلس قضاء الجزائر، أعضاء اللجنة الأمنية لولاية الجزائر، السيدات والسادة الولاة المنتدبين للمقاطعات الإدارية و مديري الولاية والمؤسسات العمومية للولاية، السيدات والسادة رؤساء المجالس الشعبية البلدية وكذا إطارات الولاية.

 

إستهلت فعاليات هذا الحفل بكلمة ألقاها السيد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية على مسامع الحضور، تقدّم من خلالها بتهانيه إلى كلا الواليين متمنيا لهما النجاح والسداد في المهام والمسؤوليات الجديدة الموكلة إليهما، مؤكدا، في ذات الوقت، على ضرورة الإنتقال من التسيير التقليدي للجماعة المحلية إلى التسيير الحديث القائم على تفعيل العمل الميداني، والإستثمار في الأفكار والدراسات التي تقدّم حلولا حقيقية للمشاكل التي تواجه الحياة اليومية للمواطن، ليعلن بعدها، السيد الوزير، عن التعيين الرسمي للسيد يوسف شرفة واليا جديدا لولاية الجزائر.

 

بعدها، كانت للسيد الوالي السابق، الذي تمّ تعيينه بموجب الحركة الأخيرة واليا لولاية معسكر، كلمة تقدم من خلالها بالشكر إلى رئيس الجمهورية على ثقته المتجددة في شخصه، مبديا التزامه على مواصلة العمل بصدق ودون هوادة في إطار المهام الجديدة المسندة إليه؛ مستعرضا باختصار أهم المنجزات المحققة، في فترة وجيزة وظرف خاص، والتي مسّت مختلف القطاعات، لاسيما ما تعلق منها بالمشاريع المُهيكِلة وبرامج التنمية الجوارية المندمجة التي تهدف إلى تذليل الفوارق بين مختلف المراكز الحضرية عبر كافة إقليم ولاية الجزائر، ليختتم كلمته بتقديم تشكراته إلى كافة منتخبي، إطارات وموظفي ولاية الجزائر، عمال المؤسسات العمومية الولائية، فواعل المجتمع المدني وأسرة الإعلام، على روح التعاون وكل أشكال الدعم التي قدموها له خلال فترة تواجده على رأس الولاية.

 

بعدئذ، أُحيلت الكلمة للسيد يوسف شرفة الوالي الجديد لولاية الجزائر، الذي عبّر في كلمته عن شكره الجزيل للسيد رئيس الجمهورية على الثقة التي وضعها في شخصه، مبديا عزمه والتزامه بالعمل دون كلل وفي إطار مشروع السيد رئيس الجمهورية، وعلى ضوء التوجيهات المقدمة من طرف السيد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية من أجل التكفل بانشغالات ساكنة العاصمة بمختلف تجمعاتها الحضرية، داعيا، في هذا الصّدد، كافة منتخبي وإطارات الولاية إلى الإنخراط في هذا المسعى النبيل.