2017-04-26

لقاء للتواصل و التفاعل ما بين الشباب المبدعين و الحكومـة

 

تحت الرعاية السامية للسيد الوزير الأول عبد المالك سلال و بحضوره، عقدت ولاية الجزائر تحت إشراف السيد والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ يوم الثلاثاء 25 أفريل 2017 بفندق الأوراسي يوما دراسيا عنوانه “ملتقى الجزائر للشركات الناشئة” و هذا بالتعاون مع الحاضن للمواهب و المشاريع الناشئة “سيلابس” بقيادة مؤسسها عبد الله مالك إذ تم إلقاء محاضرات حول تطور النظام البيئوي للمواهب و الشركات الناشئة  ، حيث استهلت هذه المحاضرة بكلمة من إلقاء السيد والي الولاية عبد القادر زوخ الذي أعرب عن فخره بهذه المبادرة التي تصب في اهتمامات الشباب و الذي بدوره يشجعه و يحفزه ليكون فعال و منتج في المجتمع إذ حث على ضرورة التعمق في استخدام التكنولوجيات الحديثة للاستفادة منها في تطوير مدينة الجزائر .

كما شهد هذا الملتقى كلمة ألقاها السيد الوزير الأول عبد المالك سلال الذي أثنى على الطاقات الشابة التي تحملها الجزائر و دعى إلى تطبيق مسعى الحكومة الرامي إلى تشجيع روح المقاولة لدى الشباب و تنويع الاقتصاد الوطني من خلال دعم الاقتصاديات الناشئة لتحسين السوق المحلي لدعم الإنتاج الوطني و التركيز على مجال الابتكار.

جمع هذا اللقاء كل الفعالين و الممثلين النظام البيؤي الخاص بالتجديد و الابتكار إلى جانب المتعاملين الاقتصاديين و هيئات التمويل و تطوير التكنولوجيات الحديثة و كذا الحاملين للمشاريع و طلاب الجامعات. واستعرضت مشاريع لعدة مقاولين تحدثوا عن تجاربهم الناجحة و دعوا بقية الشباب للتمسك بأهدافهم و تجسيدها على أرض الواقع.

من خلال هذا اللقاء تم وضع أفاق مستقبلية لمختلف التفاعلات الواعدة التي تهدف إلى  التجديد المحلي و تطوير المرافق في الوسط الحضري و ذلك باشراك المواهب الشابة و أصحاب المشاريع الناشئة لتحسين إدماج الكفاءات التقنية المحلية و توفير بيئة ملائمة لتنمية القيم الاقتصادية و الفنية الجزائرية . كما أعلن في سياق هذه المحاضرة إطلاق برامج التسيير الفوري للشركات الناشئة ، و هذا البرنامج مفتوح خصيصا لحاملي المشاريع المتعلقة ب” المدينة الذكية ” و التي تعنى بكافة مرافق و قطاعات مدينة الجزائر و مفادها إيجاد سبيل عصري لتجسيد المواطنة والتسيير المحلي والتنمية المستدامة.

و تعد هذه المبادرة خطوة أساسية لتعزيز و ترقية الشراكة و بروز الشركات الناشئة المجددة و إدخالها الفعلي في سياسة التنوع الاقتصادي إذ أن ولاية الجزائر و سيلابس يهدفان و يطمحان الى وضع تعاون ناجح بين القطاع الخاص و القطاع العام بغية الحصول على اقتصاد محلي أكثر ديناميكية و خلق مشاريع تجديد تحملها كفاءات جزائرية.

 

18155948_1747575035528612_861287267270757952_o
18155996_1747575305528585_4446498458858158595_o
18121610_1747571662195616_8023032913526191643_o
18121910_1747571018862347_1634367524467104853_o
18121030_1747574775528638_1821783283887160019_o
18156789_1747572672195515_8731049555666198563_o
18156723_1747575515528564_1194606763637568882_o
18077131_1747575885528527_226744221518698251_o
18076578_1747576022195180_2421614700996254931_o
18156596_1747572608862188_3771546500710840702_o
18076909_1747570332195749_718068493246738791_o
18122006_1747570372195745_4504814393043846757_o
18076905_1747571158862333_9077671318011902823_o
18192621_1747570512195731_8672062679820523968_o
18156791_1747571315528984_3018844953886346591_o
18121212_1747571065529009_9106914090517584996_o
18121609_1747570252195757_8013214899126470409_o
18121135_1747574858861963_1379100177666300680_o
18056555_1747571582195624_8474282890894706842_o
18076934_1747570715529044_8902453484593117263_o
18076994_1747571268862322_830282275732603989_o
18076797_1747575448861904_2341153859293065467_o
18077104_1747575138861935_1218881843591412502_o
18156587_1747573782195404_6974410635523564987_o
18156661_1747570042195778_7382402421663456955_o
18121939_1747574078862041_5339446309105225655_o
18077153_1747574658861983_7511788046704471530_o