2020-10-04

اللقاء التشاوري مع فعاليات المجتمع المدني لولاية الجزائر

#اللقاء التشاوري مع فعاليات #المجتمع_المدني لولاية الجزائر
أشرف السّيد #نزيه_بن_رمضان مستشار #رئيس #الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج والسّيد #يوسف_شرفة #والي #ولاية_الجزائر اليوم السبت 26 سبتمبر 2020، على فعاليات اللقاء التشاوري مع فعاليات المجتمع المدني بقاعة المحاضرات لجامعة #هواري_بومدين بباب الزوار وهذا بحضور السّيد #بالنور_عبد_الكريم رئيس المجلس الشعبي الولائي، السّيدة مندوبة وسيط الجمهورية و السادة الولاة المنتدبون، السلطات العسكرية، الأمن الوطني، ممثلي جمعيات المجتمع المدني والأسرة الإعلامية.
وفي كلمة ألقاها السّيد مستشار رئيس الجمهورية بمناسبة هذا اللقاء الخاص بالجمعيات الناشطة على مستوى ولاية الجزائر، أكد أن الهدف الأساسي هو تأطير ومرافقة #الحركة_الجمعوية وتسهيل عملهم الميداني بناءا على الدور الذي تلعبه الجمعيات في بناء الجزائر الجديدة.
وأضاف السيد المسشار أن الجزائر ترغب فعليا في الاستفادة من تجارب الدول الأخرى في إشراك الجالية والجمعيات بعمليات صنع القرار.
و أشاد بالعمل الكبير والخبرة المكتسبة لبعض #الجمعيات والتي يمكن استغلالها في إطار الديناميكية الجديدة التي تشهدها الجزائر والتي تستقطب الحركة #الجمعوية التي من شأنها تقديم اقتراحات حول المشاريع التنموية التي يطمح إليها المواطن وتعهد باستمرار النضال لغاية إشراك المجتمع المدني في حملة مكافحة الفساد، وخطط التنمية وإنشاء المرصد الوطني للمجتمع المدني.
كما ألقى والي ولاية الجزائر السّيد #يوسف_شرفة كلمة بمناسبة هذا اللقاء التشاوري ثمن فيها هذه المبادرة التي تصب في صالح الديناميكية الجديدة التي تشهدها #البلاد في كافة المجالات
وفي ضل المستجدات التي طبعت الساحة الوطنية أصبح للجمعيات الأثر الكبير في تعبئة الحركة الجمعوية وتفاعلها الأمر الذي أسهم في توطيد العلاقات ومد جسور التواصل بينهما وبين مؤسسات الدولة عموما وولاية الجزائر بصفة خاصة وخير دليل على ذلك هو الهبة التضامنية التي ميزت نشاط الحركة الجمعوية التي تصدت بكل مسؤولية للأزمة الصحية إلى جانب الجيش الأبيض الذي كان يقاوم في المستشفيات.
وأكد السّيد الوالي أن هذا المسعى سيسمح بإشراك فعاليات المجتمع المدني في الشأن العام الوطني والمحلي في ضل #الخطة الجديدة التي سطرتها الدولة الجزائرية ورسم معالمها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون.
في ختام كلمته تمنى السّيد الوالي أن يكلل هذا اللقاء بالنجاح من خلال الإقتراحات والتدخلات المختلفة للجمعيات.
و إستمع السّيد مستشار رئيس الجمهورية و السّيد والي ولاية الجزائر إلى مختلف تدخلات أعضاء المجتمع المدني من الجمعيات الناشطة على مستوى المقاطعات الإدارية للعاصمة والتي شملت عدة جوانب خصت التنمية المحلية والعمل التطوعي، إعادة النظر في القانون المنظم للجمعيات وكذا محاربة البيروقراطية وملفات أخرى.