2016-06-01

السياحة والصناعة التقليدية

 

Realisations-2015_25

1- الفندقة
• سجل خلال 2015فتح 11مؤسسة فندقية جديدة ليصل العدد الإجمالي إلى .176
• مهام التفتيش والمراقبة:
– مهام روتينية: .60
– رخص الاستغلال الممنوحة: .15
– التحقيق: .02
• الإجراءات الإدارية المتخذة بعد التفتيش والمراقبة
– الإعـذارات: .11
– الإنـذارات: .09
– الاستدعاءات: .08
– المراسلات: .09
– اقتراح الغلق: .01
2- وكالات السياحة والأسفار
• تنشط على مستوى ولاية الجزائر 541وكالة للسياحة والأسفار، حيث في إطار مهام التفتيش والمراقبة سجل مايلي:
– مهام التفتيش والمراقبة (المرحلة الثانية:) .102
– مهام روتينية: .103
– التحقيق: .10
– تحويل المقر: .51
– تجديد رخصة الاستغلال: .40
• الإجراءات الإدارية المتخذة جراء التفتيش والمراقبة
– الاستدعاءات: .72
– اقتراحات الغلق: .01
– عدد الوكالات المغلقة بقرار: .01
3- الصناعة التقليدية
• المحلات الموزعة في إطار تشغيل الشباب: 74
• عدد المستفيدين: 55حرفي.
• عدد المسجلين في سجل الصناعة التقليدية والحرف:
14513 حرفي .

مجريات وحصيلة موسم الاصطياف 2015
انتهجت الولاية خطة عمل جديدة لإحداث نقلة نوعية في التسيير والتكفل بالشواطئ وكذا في مستوى الخدمات المقدمة خلال موسم الاصطياف 2015وذلك بإشراك وتكليف المؤسسات العمومية الولائية في جميع مراحل التحضير وأثناء سير هذا الموسم. لهذا، تم استبعاد نهائيا كل أشكال عقود الامتياز ( Concession) و/أو التراخيص الإدارية الممنوحة لفائدة الخواص والتي انجرت عنها العديد من المشاكل وانعكست سلبا على ظروف استقبال المصطافين.
1- المبادئ الأساسية لخطة العمل المنتهجة
• حرية ومجانية الدخول إلى الشواطئ.
• إعادة الشاطئ والبحر لطبيعتهما الأصلية كذمة عمومية يستفيد منهما عموم المواطنين.
• وضع حد لكل تجاوز وتصرف من شأنه إضفاء طابع الاحتكار على الشواطئ.
• القضاء على التسيير العشوائي للشواطئ والمظاهر السلبية التي طالتها.
• تكليف المؤسسات العمومية الولائية قصد التحكم في تسيير وتنظيم الشواطئ بتسخير إمكانيات 12 مؤسسة ولائية وكذا تحسين وترقية مستوى الخدمات المقدمة (نظافة المحيط، توفير شروط الصحة، مراقبة مياه السباحة، توفير وسائل النقل، التنشيط الثقافي والترفيهي، إلخ… .)
2- تعزيز الإطار التنظيمي
تم اتخاذ جملة من الإجراءات التنظيمية بموجب قرارات ولائية سمحت بضبط مختلف الجوانب المتعلقة بالعملية على غرار:
• تحديد قائمة الشواطئ المسموحة للسباحة وتلك الممنوعة.
• منع دخول الحيوانات للشواطئ المسموحة للسباحة.
• تنظيم استعمال الدراجات المائية (jet-ski) .
• منح صلاحيات لأعوان الحرس البلدي المسخرين لتأمين الشواطئ.
•الترخيص لاستغلال مواقف السيارات على مستوى الشواطئ من طرف مؤسسة .EGCTU
• الترخيص لاستغلال 06شواطئ من طرف مؤسسة الوكالة العقارية لمدينة الجزائر.
3- العمليات المنجزة من طرف المؤسسات العمومية الولائية
• تنصيب 83مقصورة صحراوية لمختلف المصالح المؤطرة للعملية.
• تنصيب 87مقصورة مرحاض، 50مقصورة لتغيير الملابس، 55مرش موزعين على مختلف شواطئ العاصمة ووضعها تحت تصرف المصطافين بالمجان. إيصال كل المراحيض والمرشات العمومية بشبكة المياه أو خزانات الصرف الصحي مع برنامج تفريغ دوري من طرف مصالح “سيال”.
• وضع 12694كرسي، 3281طاولة و 6543شمسية تحت تصرف العائلات والمصطافين بالمجان.
• تنصيب على مستوى الشواطئ الرئيسية 30كشك خدماتي مفتوح طوال موسم الاصطياف وبأسعار معقولة، تلبي حاجيات المصطافين من منعشات (مثلجات ومبردات،) مياه معدنية، مشروبات غازية، عصائر، قهوة، شاي، مرطبات وحلويات…الخ.
• إنشاء 14موقف للسيارات على مستوى مختلف شواطئ العاصمة حيث تم إستقبال 658882سيارة بمجموع مدا خيل قدرت بـ 32.944.140,00دج، وهو ثلاثة أضعاف ما تم تحصيله سنة 2014المقدرة بـ 994414000دج
• إنجاز الإشارات العمودية والأفقية للطرق ووضع إشارات تحديد الاتجاهات نحو الشواطئ والمواقع السياحية الأخرى.
• إعادة تأهيل شبكات الإنارة العمومية باتجاه مختلف شواطئ العاصمة، من خلال إنجاز 988نقطة مضيئة.
• للإشارة فقد تم اعتماد إنجاز ووضع حيز الخدمة لشبكة الإنارة الليلية (نظام الأعمدة مع مسلطات الضوء ذات القوة الكبيرة (puissance Projecteurs grande) على مستوى 16شاطئ ذات الإستقطاب الكبير.
• تنظيف الشواطئ بتسخير الفرق الضرورية وآلات تنقية الرمال ( 05آلات Cribleuses)
• جمع حوالي 950طن من النفايات. أخذ 2855عينة لمياه السباحة وتحليلها.
•وضع 8550علامة مائية للحماية.
• تقديم برنامج تنشيط ثقافي وترفيهي على مستوى مختلف الشواطئ والمواقع السياحية كموقع الرمليات، طحطاحة الفنانين، ميناء الجميلة … إلخ، بتقديم 711 نشاط منها 317موجه للأطفال ما بين مهرجان، أمسية فنية، عروض ….الخ. يقدر الجمهور المستهدف من خلال هذه النشاطات بـحوالي 200.000شخص.
• إنشاء فضاءات للمطالعة مخصصة للكبار والصغار على شكل خيم تم تنصيبها على مستوى العديد من الشواطئ.
• صيانة واسترجاع الطرق والممرات المؤدية إلى مختلف الشواطئ، تنظيف قنوات تصريف المياه، نزع الأعشاب الضارة، تقليم الأشجار، معالجة المنحدرات …الخ.
• إنجاز المخططات التنظيمية العامة لـ 43شاطئ، مكنت من الاستغلال والتسيير العقلاني للفضاءات المتاحة.
• للعلم فقد تم تسخير مجموع 2143عون بصفة دائمة من طرف المؤسسات الولائية، منهم 1778عون موسمي تم توظيفهم من بين الشباب الذين اعتادوا على استغلال الشواطئ والمواقف خلال المواسم السابقة. مبادرات أخرى قامت بها ولاية الجزائر بغرض توسيع وتنويع السياحة
• استغلال ثلاثة (03) مسابح مجهزة بالضفة اليمنى للجزء المستلم لمشروع تهيئة وادي الحراش إذ تشكل امتداد طبيعي لموقع الصابلات.
• فتح المسابح لفائدة المواطنين منذ الفاتح جوان 2015 سمح بفتح هيكل جديد للترفيه على مستوى العاصمة، مزود بكل وسائل الراحة يحتوي على مساحات خضراء.
هذا الموقع السياحي المسير من طرف مؤسسة «OPLA» دعم من قبل الولاية بوضع معدات الشواء وكذا أكشاك خدماتية، حيث شهد توافد أكثرمن 71ألف زائر.
• تم إحصاء ما يقارب 2.500.000زائر لموقع الرمليات مع إقبال مميز وكبير خلال شهر رمضان المعظم بحوالي 75.000زائر خاصة عند الإفطار وخلال السهرات.
• تهيئة 07غابات تسلية حضرية مجهزة في إطار البرنامج ِ الرامي لإعادة الاعتبار لـ 25غابة حضرية (أسطنبول ببلدية برج الكيفان – ديار الجماعة ببلدية باش جراح-
• بوسكلول ببلدية عين طاية- القادوس ببلدية الهراوة – بارودي ببلدية الشراقة – العافية ببلدية المدنية «Ravin de la femme sauvage» – دودو مختار ببلدية حيدرة.)
ضمان الأمن وحصيلة تدخلات الحماية المدنية
• تم لأول مرة إشراك أعوان الحرس البلدي في تأمين 09شواطئ منذ الأول ماي 2015إلى غاية نهاية الموسم وهذا بتنصيب مفارز دائمة تعمل ليلا ونهارا (24/24سا) متكونة من 350عنصر مرفقين بـ 12كلب حراسة تم تدريبهم خصيصا للتدخل الدفاعي والسلمي.
• تواجد هؤلاء الأعوان كان بالتوازي والتنسيق العملياتي مع مختلف الهيئات الأمنية الأخرى من درك وأمن وطنيين. بالنسبة لمصالح الحماية المدنية، فقد امتد تدخلها لكل شواطئ العاصمة المفتوحة للسباحة:
• تسخير 25غواص، 95عون مؤهل و 498عون موسمي.
• تسجيل 2865تدخل (انخفاض بنسبة % 14مقارنة بــ  2014) .
• إنقاذ 940مصطاف من الغرق.
• تقديم الإسعافات لـ 1537شخص في عين المكان ونقل 394شخص إلى مختلف المؤسسات الإستشفائية

تسجيل 10حالات وفاة غرقا من جنس ذكر، بينهم 06 حالات سجلت على مستوى شواطئ ممنوعة للسباحة و 04أخرى بشواطئ مسموحة للسباحة لكن خارج أوقات الحراسة.
• تسجيل 05حالات إصابة ناتجة عن الدراجات المائية وقوارب النزهة

التوافد المسجل على الشواطئ
• قدر عدد المصطافين المتوافدين على مختلف شواطئ العاصمة خلال الموسم الصيفي 2015بما يقارب 6ملايين مصطاف بزيادة بلغت % 30مقارنة مع الموسم الماضي.
• يفسر هذا الارتفاع بالإجراءات العملية المتخذة لا سيما مجانية الدخول للشواطئ وتوفير مختلف التجهيزات والخدمات الملحقة المقدمة للمواطنين، بالإضافة إلى توفر الأمن وشروط الراحة

Tags: