2016-05-26

الأشغال العمومية

Realisations-2015_03

 

إن البرنامج الاستثماري العمومي الخاص بالطرقات، يعتمد أساسا على محورين رئيسيين والمتمثلين في:
• تطوير المنشآت القاعدية مع إرساء مشاريع جديدة تهدف بالدرجة الأولى إلى رفع قدرات استيعاب الشبكة.
• صيانة هذه المنشآت من أجل الحفاظ عليها.
1- أشغال الطرقات والمنشآت الفنية
تم الاعتماد منذ سنوات على وضع برامج لتكملة الشبكات القاعدية والتي تهدف إلى وضع شبكة متفرعة تتكون من الطرقات الشعاعية والمداخل عبر كل إقليم ولاية الجزائر. في هذا الصدد ولتجسيد ذلك، يجري إنجاز عدة مشاريع هامة تعرف تقدما في الأشغال لا سيما:
• ازدواجية الطرق الولائية للمنطقة الشرقية المتكونة من المداخل شمال جنوب والتي تمر على المنطقة الساحلية من الناحية الشرقية للعاصمة (الطريق الولائي رقم ،149 الطريق الولائي رقم 121و الطريق الولائي رقم 122بطول إجمالي يبلغ 25كلم.)
• مدخل المطار الدولي هواري بومدين الذي يربط الطريق السريع الجنوبي مع الطريق السريع الجنوبي الثاني ومحيط الناحية الشرقية لمدينة الكاليتوس على طول 08كلم.
• إتمام مشروع الطريق الشعاعي لوادي أوشايح بإنجاز جسر مع جميع روابط الطرقات، على طول 4,5كلم، بحيث سيشكل أهم حلقة لفك الاختناق والازدحام المروري بين منطقتي الجزائر الوسطى (الميناء) وجسر قسنطينة.
• هذا المشروع عرف انطلاقة جديدة بعد عملية ترحيل سكان الحي القصديري “الرملي”.
• إتمام مشروع مدخل العناصر الذي سيكون كمقطع إضافي في قلب العاصمة بين منطقتي القبة وبئر خادم، بحيث تعرف هذه المنطقة ازدحاما كبيرا بفعل كثافة وتشعب النسيج العمراني.
• هذه المنشأة ستسمح بربط الطريق الجنوبي على مستوى عين النعجة مع الطريق الوطني رقم 01من الناحية الجنوبية.
• إنشاء مدخل لمنطقة التوسع السياحي “شاطئ النخيل” وهذا عن طريق القيام بأشغال ازدواجية حوالي 15كلم من شبكة الطرق الحالية بالمنطقة مع إنجاز عشر (10) منشآت فنية تتمركز بالخصوص بمفترقات الطرق بهدف سلاسة حركة سير المركبات بالمنطقة والتي تعرف منذ سنوات مشاكل عويصة بالأخص خلال موسم الاصطياف.

• هذا المشروع سيسمح بإتمام الطريق الجنوبي الثاني عن طريق إنشاء رابطة إلى غاية المنطقة السياحية الغربية.
• ربط الطريق الجنوبي بمحاذاة وادي مزفران مع الطريق الوطني رقم 01على مستوى بلدية تسالة المرجة بتهيئة الطريق الولائي رقم 212والطريق الوطني رقم 67 كطريق مزدوج على طول 19كلم.
• هذا الإنجاز سيكون بمثابة مدخل رئيسي بين الشمال والجنوب من الناحية الغربية للعاصمة.
• إنجاز مدخل بطول عشرة (10)كلم بمحيط ملعب 05 جويلية أين تم الإنتهاء من الدراسات.
• هذا الطريق السريع سيسمح باجتناب مدينتي العاشور ودرارية وذلك بإنشاء رابطة ما بين قلب العاصمة (باب الوادي) والطريق الجنوبي الثاني بمحاذاة مدينة خرايسية مرورا بطريق “Frais Vallon”
• يضاف إلى هذا البرنامج الذي وجه بالأساس لإتمام شبكة الطرق الرئيسية، مشاريع فرعية جوارية لا تقل أهمية عن تلك المذكورة سالفا منها ما هو ممول من ميزانية الولاية والتي ترمي إلى جانب الزيادة في حجم الطرقات، لإعادة الهيكلة وتأهيلها على غرار:
• رابطة “شاطوناف”- الشراقة.
• تهيئة وإعادة تأهيل رابطة رياض الفتح – المرادية.
• إنجاز نفقين (02)بجنان سفاري على الطريق الوطني رقم 01 قصد الربط بين كل التجمعات السكانية بهذه المنطقة.
• تهيئة محول الطريق الجنوبي بمحاذاة ملعب براقي الجديد.
• تهيئة المداخل المؤدية إلى جامع الجزائر الكبير مع إنشاء رابطة باتجاه شارع طرابلس بحسين داي.
• إنشاء رابطة الطريق CV02- CV01بباب الزوار.
• إنشاء رابطة بوشاوي – نادي الصنوبر.
• تهيئة طريق 11ديسمبر 1960ببلدية عين بنيان إلى طريق ذو 2X 2مسلك.
• ترميم المنشآت الفنية والممرات العلوية للراجلين مع تزيينها.
إعادة تأهيل الإنارة العمومية للطرق السريعة، المحاور الرئيسية والطرق الفرعية لوسط العاصمة.
• تهيئة رابطة الطريق لمحطة نقل المسافرين بالخروبة إلى مسلكين (2 2X)  مع إنشاء موقف للسيارات ذو سعة 1200مكان.
• إنشاء رابطة لميناء الجزائر بهدف تنظيم حركة مرور الشاحنات.

علاوة على هذه المشاريع
• تم رصد غلاف مالي قدره 05 مليار دينار جزائري لإنجاز عشرة ( 10) مشاريع هي في طور الدراسة قصد مرافقة الأحياء السكنية الجديدة.

كما تعكف مصالح الولاية على الانطلاق في أقرب الآجال في عدة مشاريع أهمها
• تهيئة و تأهيل رابطة “شاطوناف” (كلية الطب) ودالي إبراهيم بمحاذاة محول 05جويلية بهدف إتمام شبكة الطرق ببلدية بن عكنون وما جاورها.
• تهيئة وتأهيل الطريق الولائي رقم 45بين “كليرفال” وبني مسوس.
• إنشاء رابطة جديدة بين الطريق الجنوبي بمحاذاة حظيرة “الرياح الكبرى” ومركز “باستور” بجنوب دالي إبراهيم.
• تزيين وإضفاء الإخضرار على محاور الطرق الهامة والطرق السريعة مع إدخال نظام السقي.
• تزفيت الطرقات البلدية بطول 150كلم أين تم إنجاز ما يعادل نسبة 50%
2- المنشآت البحرية
استفاد هذا المحور من برنامج هام لتهيئة وتقوية الساحل من المد البحري وتآكل اليابسة على طول المنطقة الساحلية للولاية.
هذه المشاريع المهمة تتجسد على الشكل التالي:
• تهيئة منطقة الرمليات ” Sablettes”بإنجاز منتزه يمنح حاليا للعائلات ( 40.000زائر يوميا،) فضاء للراحة والاسترخاء على مسافة 4,5كلم وبمساحة إجمالية قدرها 80هكتار، منها 40هكتارتم استرجاعها بعد عملية التوغل داخل مياه البحر.
• إلى جانب مختلف الفضاءات التي يمنحها هذا المكسب، تم إدراج تجهيزات أخرى من شأنها إعطائه قيمة مضافة ونخص بالذكر مسرح الهواء الطلق والمطاعم.
• تهيئة ميناء الرايس حميدو بغرض الترفيه والتسلية مع تخصيص محلات للصيادين.
• تهيئة منطقة «الليدو» بالمحمدية حيث تم فتح شطر من هذا المشروع للمصطافين خلال صائفة2015 .

سيعرف هذا المشروع بعد إتمامه توسعة من الناحية الغربية إلى غاية منطقة الرمليات ” Sablettes” ووادي الحراش في إطار تهيئة خليج الجزائر

Tags: